منتدى فرسان الحقيقه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى فرسان الحقيقه

منتدى فرسان الحقيقه اسلاميات العاب برامج روحانيات مسرحيات اخبار فنون وعلوم تطوير مواقع ومنتديات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Awesome Hot Pink
 Sharp Pointer
اهلا بكم فى منتدى فرسان الحقيقة اسلاميات العاب برامج روحانيات مسرحيات اخبار فنون وعلوم تطوير مواقع ومنتدياتوجديد


شاطر | 
 

 لسباب هلاك الامم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام
مدير عام


الاوسمة :
عدد المساهمات : 2937
نقاط : 31111
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/06/2010

الموقع : http://sllam.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: لسباب هلاك الامم   الخميس 25 يوليو - 18:26

أسباب الهلاك:
 
لهلاك الأمم أسباب كثيرة جَرت سنَّة الله - تعالى - في عباده عند وجودها أن يهلكهم بسببها وأهم هذه الأسباب، الكفر بالله - عز وجل - وجحود وحدانيته، وتكذيب دعوة الرسل عليهم السلام، والظلم ، والطغيان، والإجرام ، وشيوع الفواحش.
 
وهناك أسباب أخرى بيَّنها لنا النبي -  صلى الله عليه وسلم -.
 
ومن أسباب الهلاك التي بينها لنا رسول الله الرؤوف الرحيم بأمته: الاختلاف في كتاب الله، والتنازع في مُشكله، وما استأثر الله بعلمه...
 
روى مسلم في الصحيح عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: هجرت ـ جئت مبكراً ـ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوماً فسمع أصوات رجلين اختلفا في آية، فخرج علينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعرف في وجهه الغضب فقال: إنما أهلك من كان قبلكم باختلافهم في هذا الكتاب.
 
والاختلافُ المنهيُّ عنه الاختلاف في نفس القرآن أو في معنى لا يسوغ فيه الاجتهاد، أو اختلاف يوقع في شك أو شبهة أو فتنة وخصومة...
 
 
روى ابن ماجه عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على أصحابه وهم يختصمون في القدر. فكأنما يفقأ في وجهه حب الرمان من الغضب فقال: "بهذا أمرتم؟ أو لهذا اختلفتم ؟تضربون القرآن بعضه ببعض ؟! بهذا هلكت الأمم قبلكم".
 
والقدر: ما كتبه الله - تعالى - وسبق به علمه، من خير وشر... وفي الحديث دليل على أن الاختلاف والتنازع في الدين يؤدي إلى الهلاك؛ لأنه يؤدي إلى التشكك في العقيدة، وأن ذلك من أسباب هلاك الأقدمين.
 
روى البخاري ومسلم عن ابن مسعود -  رضي الله عنه -، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لا تختلفوا فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا".
 
ومن أسباب الهلاك: كثرة السؤال للأنبياء، أو ورثتهم، مع الاختلاف عليهم وعدم اتباعهم.
 
روى مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه".
 
إنَّ الاختلاف على الأنبياء من أسباب الفتنة والهلاك: ( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [النور: 63].. فكيف إذا انضمَّ إلى مخالفتهم كثرة الأسئلة والمراجعة والمنازعة... إنَّ ذلك من أسباب هلاك الأمم السابقة: "فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم..".
 
وهذه العلة كما هي في حق الأنبياء، كذلك تكون بالنسبة للعلماء العاملين، والدعاة المخلصين، فإن العلماء ورثة الأنبياء، فإحراجهم بكثرة الأسئلة ومخالفتهم فيما يأمرون به، وينهون عنه من أسباب الهلاك.
 
ومن أسباب الهلاك: الغلو في الدين والتنطع والتشدُّد.
 
روى أحمد والنسائي وابن ماجه والحاكم عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غداة العقبة وهو على راحلته: هات التقط لي، فالتقطت له حصيات هي حصى الخذف، فلما وصفتهن في يده قال: "بأمثال هؤلاء وإيَّاكم والغلوَ في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين".
 
الغلو: هو مجاوزة الحد، وهو مذموم في كل الأمور.
 
روى أحمد ومسلم وأبو داود عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "هلك المتنطعون، ثلاثاً" والتنطع هو التعمُّق في الشيء، كالتغالي في العبادات، وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - كثير الاهتمام بجانب التيسير على الأمة، ورفع الحرج، وفي هذا المعنى قال صلى الله عليه وسلم: "اكلفوا من الأعمال ما تطيقون، فإنَّ الله لا يملُّ حتى تملوا" رواه البخاري.
 
وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق" رواه أحمد.
 
وعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إن هذا الدين يسر ولن يشاده أحد إلا غلبه" رواه البخاري.
 
ومن الغلو: عبادة غير الله - تعالى - واعتقاد شريك معه في ربوبيته وإلهيته، أو تعظيم وتقديس مخلوق فوق قدره، والتشريع والعبادة، وهذا المعنى هو الذي نهى الله - تعالى - عنه بني إسرائيل حيث قال: ( يَا أَهْلَ الكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللهِ إِلَّا الحَقَّ) [النساء: 171]. ينادي الله سبحانه أهلَ الكتاب من اليهود والنصارى: لا تُجاوزوا الحدَّ في أمر عيسى عليه السلام، فلا تحطُّوه عن منزلته، ولا ترفعوه فوق قَدْره، ولا تقولوا مُفْترين على الله إلا القولَ الحقَّ الثابت القائم على الدليل المُقْنع، لا على الوهم البعيد.
 
وفي الآية تحذيرٌ من الغلوِّ في الدين، وهو تَجَاوز الحدود الشرعيَّة؛ لأن الغُلوَّ يُوقع صاحبه في مخالفة الشَّرع، وهو يحسب أنه يُحسن صنعاً، وقد يوقع الغلو صاحبه في الكفر كما حصل لليهود والنصارى في عيسى عليه السلام. فاليهود تجاوزوا الحدود الشرعيّة في عيسى وأمه، فأنزلوهما دون منزلتهما التي أنزلهما الله فيها، فكذَّبوا عيسى، واتَّهموا أمه بالفاحشة، والنصارى تجاوزوا الحدود الشرعيَّة غُلوّاً منهم بعيسى، فجعلوه وأمَّه إلهَيْن مع الله عزَّ وجل.
 
وقال تعالى: ( قُلْ يَا أَهْلَ الكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ) [المائدة: 77].
 
وقال سبحانه عن أهل الكتاب وسبب وقوعهم في التحريف: (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللهِ وَالمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) [التوبة: 31].
 
والمعنى: اتَّخَذَ اليهودُ والنَّصارى علماءهم وعُبَّادهم آلهةً من دون الله، حيث أطاعوهم في تحليل ما حرَّم الله، وتحريم ما أحلَّ الله، كما يُطاع الأرباب في أوامرهم ونواهيهم، واتَّخذوا المسيح ابنَ مريم إلهاً، ومنحوه من الربوبيَّة أكثر ممَّا منحوه لعلمائهم وَعُبَّادهم، وذلك لِمَا اعتقدوا فيه من البُنوَّة والحُلول، والحال أنهم ما أُمروا بأيِّ أمر في الكتب المنزَّلة على أنبيائهم إلا ليعبدوا ـ فيما أُمروا به ـ إلهاً واحداً؛ لأنَّه سبحانه وتعالى المُسْتَحقُّ للعبادة لا غيره، لا معبودَ بحقٍّ إلا هو، تعالى وتنزَّه عن أن يكون له شريك في التشريع والأحكام، وأن يكون له شريك في الإلهيَّة يستحقُّ التعظيم والإجلال.
 
ومن أسباب الهلاك: الأشر والبطر وجحود النعم:
 
فالأشر والبطر مظهر لجحود النعمة، وبادرة لسوء المصير، ولقد كان فيما قصَّ الله - تعالى - في كتابه عن قارون وقد آتاه من كنوز المال ما قابله بالأشر والبطر، وكان له سوء المصير يقول سبحانه: (إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى.......) [القصص: 76].
 
إنَّ قارون كان من بني إسرائيل قومِ موسى- عليه السلام - فظلم قومه الإسرائيليين، وتَجَاوَزَ حدَّه عليهم في الظلم والكبْر والتجبُّر والفساد في الأرض؛ إذ جعل نفسه خادماً لمصالح فرعون وآله، في إذلال بني إسرائيل واستعبادهم، وأعطيناهُ من كنوز الأموال شيئاً عظيماً، اكتنزها في مباني حصينة، ذات أبواب تُقْفل بإحكامٍ، فلا تفتح إلا بمفاتيح خاصَّة بها، حتى إنَّ مفاتيح خزائنه ليثقل حملُها على الجماعة الأقوياء من الرجال، فإذا حملوها مالت ظهورهم من ثقلها عجزاً عن النهوض بها قائمين، وحين اغترَّ بنعمة الله عليه وكفر بها، نصحه عقلاء قومه مُوجِّهين له أربع نصائح:
 
النصيحة الأولى: لا تَبْطَر بكثرة مالك، وتستكبر وتتعالى به على الناس، ولا يفتنك الفرح به عن شكر الله؛ إنَّ الله لا يُحب البطرين الذين لا يشكرون الله على ما أعطاهم، فكن على حذر من نقمة الله عليك وعقابه، فَمَنْ جعل نفسه بإرادته في زمرة من لا يحبُّهم الله، فقد جعلها عُرضةً لنقمته وعذابه الشديد.
 
وهذا التوجيه للناس جميعا إلى الأبد، لا يخصُّ قارون وحده، فكم في أعقاب الزمن من أمثال قارون، من تبطره النعمة، ويستعملها في المعصية والإفساد في الأرض، والتعالي على الخلق، فيكون خطراً على نفسه، وعرضة لأن يناله من غضب الله.
 
وإنها لعبرة الدهر، في قرآن يتلى، تذكر بسوء المصير لكل من طغى وبغى، وجحد نعمة المولى جل وعلا، ولقد كان في قوم قارون من انخدع بالمظاهر التي كان فيها قارون، كما ينخدع الظامئ بالسراب، فتمنوا أن لو كان لهم مثل نعيمه كما قال تعالى: ( فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا) [القصص: 82].
 
ودخل في صباح ليلة الخَسْف بقارون، المفتونون من جمهور بني إسرائيل الذين تمنَّوْا باليوم الذي كان قبل ليلة الخسف، ما رَزَقه الله من الأموال والزينة، يقول بعضهم لبعض متوجِّعين ومُتحسِّرين: اسمع ـ أيها المخاطب ـ تعجُّبي من نفسي، كيف كنتُ جاهلاً عن حقيقة أنَّ الله يُوسِّع الرزقَ لِمَنْ يشاء من عباده، ويُضيِّق الرزق على مَنْ يشاء من عباده، لحكمٍ يعلَمُها، وليس بسط الرزق تكريماً، ولا تضييقه إهانة، وإنما هو امتحان وابتلاء، لولا أنْ أنعم الله علينا النعمة العظمى بالإيمان، وأبْعَدنا عن بَسْط الرزق المُطْغي والمُوصل إلى ما وَصَل إليه قارون، لَخَسَف بنا الأرض كما فعل بقارون لأنا وددنا أن نكون مثله.
 
(وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الكَافِرُونَ) أي: اسمع ـ أيُّها المخاطَب ـ تعجُّبي من نفسي، كيف كنتُ جاهلاً عن حقيقة أنَّ الشأن العظيم من مقادير الله في كونه، وسُننه في عباده، عدمُ ظفر الكافرين الذين يَجْحَدون نِعَمَ الله عليهم، ولا يؤمنون بما أوْجَبَ عليهم أن يؤمنوا به.
 
وكم في دنيا الناس من ينظر إلى ما في يد الغير من نعمة، ويحسد عليها، وعلم أن الخير بالنسبة له هو ما قدره الله وجعله فيه، ولذلك قال تعالى: (وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) [طه:131].
 
والمعنى: ولا تَنظُرنَّ ـ أيُّها المؤمن ـ نَظَرَ اسْتِحْسَانٍ وإعجابٍ وتَمَنٍّ إلى ما أعطينا من متاع الحياة الدنيا، أصنافاً وجماعات من الناس، حالة كون ما متَّعناهم به زهرة الحياة الدنيا، ذات المنطر الجميل، والرائحة الزكيَّة، إلا أنها قصيرة العمر، سريعة الذبول والفناء كزهر الأشجار؛ لِنَبْتَلَيَهُم ونختبر إراداتهم، وليس تشريفاً وتكريماً لهم، ورزقُ ربِّك في الحياة الدنيا المقْرون بالطمأنينة والرِّضا، والذي سَيُفيضُه عليك في جنات النعيم خيرٌ من كلِّ ما في هذه الحياة من متاع وزينة؛ وأبقى أنواعاً وأصنافاً وأفراداً؛ لأن دار النعيم هي دار البقاء، أما الحياة الدنيا فهي دار الفناء والأكدار..
 
وقد رسم سبحانه لعباده في نهاية قصة قارون الخطة المثلى للحياة: (تِلْكَ الدَّارُ الآَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلَا فَسَادًا) [القصص:83]. أي: تلك الجنَّة البعيدة المكان والمكانة، والمرتفعة المنزلة، نجْعَلُ نعيمَها مستقبلاً للَّذين لا يريدون اسْتكباراً عن الإيمان، واستطالةً على الناس، لتحقيق حظوظ أنفسهم من الدنيا، ولا الذين يدعون إلى عبادة غير الله، وينشرون الفاحشة، ويطرحون الشبهات، ويفسدون الأخلاق والقيم والآداب. (وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) والعاقبةُ الحسنة المحمودة في جنَّات النعيم لِمَنْ اتَّقى عقابَ الله بأداءِ أوامره، واجْتناب نواهيه.

________________







منتدى اسلامى ثقافى شامل فى الدين والدنيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sllam.yoo7.com
ابومحمدعبدالحى
عضو جديد
عضو جديد


mms : افتراضيه
عدد المساهمات : 2
نقاط : 11984
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 18/04/1970
تاريخ التسجيل : 23/08/2013
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: لسباب هلاك الامم   الجمعة 23 أغسطس - 14:44

الف شكر على هذا الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لسباب هلاك الامم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرسان الحقيقه :: 
فرسان الحقيقه للصوتيات والمرأيات
 :: 
منتدى الخطب المنبريه
-
انتقل الى:  
اقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى فرسان الحقيقه} ®

حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012

فرسان الحقيقه للتعارف والاهداءات والمناسبات ْ @ منتدى فرسان الحقيقه للشريعه

والحياه @ منتدى الفقة العام @ فرسان الحقيقه للعقيدة والتوحيد @ منتدى القراءن الكريم وعلومه ْ @ فرسان الحقيقه للحديث والسيرة .. ْ @ الخيمة الرمضانيه @ مناظرات وشبه @ الفرسان للاخبار العالميه والمحليه @ المنتدى الاسلامى العام @ فرسان الحقيقه للمواضيع العامهْ @ خزانة الكتب @ منتدى الخطب المنبريه ْ @ المكتبه العامة للسمعياتً ٍ @ منتدى التصوف العام @ الطريقه البيوميهْ @ مكتبة التصوفْ ْ @ الطرق الصوفية واورادهاْ @  ُ الطريقة النقشبنديهً @ منتدى اعلام التصوف والذهد @ منتدى ال البيت ومناقبهم ٍ @ منتدى انساب الاشراف َ @ منتدى الصحابة وامهات المؤمنين @ منتدى المرأه المسلمه العام @ كل ما يتعلق بحواء @ منتدى ست البيتْ ْ @ ركن التسلية والقصص ْ @ منتدى الطفل المسلمِ @ منتدى القلم الذهبى @استراحة المنتدى @  رابطة محبى النادى الاهلىٍ ِِ @ منتدى الحكمة والروحانيات @ رياضة عالمية @ منتدى الاندية المصرية @ منتدى الطب العام @ منتدى طبيبك الخاص @ منتدى الطب البديل @ منتدى النصائح الطبية @ منتدى الطب النبوى @ المنتدى الريفى @ فرسان الحقيقه للبرامج @ تطوير المواقع والمنتديات @ التصاميم والابداع @ الشكاوى والاقتراحات @ سلة المهملات @

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  




قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى فرسان الحقيقه على موقع حفض الصفحات
متطلبات منتداك

الاثنين 28 من فبراير 2011 , الساعة الان 12:03:56 صباحاً.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تحزير هام

لا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدى فرسان الحقيقة
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.

ادعم المنتدى
My Great Web page
حفظ البيانات؟