منتدى فرسان الحقيقه
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى فرسان الحقيقه

منتدى فرسان الحقيقه اسلاميات العاب برامج روحانيات مسرحيات اخبار فنون وعلوم تطوير مواقع ومنتديات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Awesome Hot Pink
 Sharp Pointer
اهلا بكم فى منتدى فرسان الحقيقة اسلاميات العاب برامج روحانيات مسرحيات اخبار فنون وعلوم تطوير مواقع ومنتدياتوجديد


شاطر | 
 

 خطبة عن البشارات بمولد خير الآنام ــ صلى الله عليه وسلم ــ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام
مدير عام


الاوسمة :
عدد المساهمات : 2937
نقاط : 31181
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 23/06/2010

الموقع : http://sllam.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: خطبة عن البشارات بمولد خير الآنام ــ صلى الله عليه وسلم ــ    الخميس 19 يناير - 15:42

amالحمد لله رب العالمين جعل ميلاد الحبيب المصطفى رحمة للعالمين
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك , وله الحمد , وهو على كل شيء قدير .
وأشهد
أن سيدنا محمدا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه بشرت به الكتب السماوية
السابقة وسعدت به البشرية فجاء لها المنقذ من العذاب , وصدق ربنا سبحانه
وتعالى حين قال { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }( )

اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وعلى كل من سار على نهجه واقتفى أثره إلى يوم الدين
أمابعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
فيا أيها الأخوة المؤمنون عباد الله :
هل
هلال شهر ربيع الأول وهذا الشهر إنما يذكر الأمة بميلاد نبينا محمد ــ صلى
الله عليه وسلم ـــ هذا النبي العظيم الذي أرسله رب العالمين سبحانه
وتعالى ليكون للعالمين نذيرا وليكون الرحمة الشاملة العامة للناس أجمعين
للمؤمن وللكافر معا كما قال الحق سبحانه وتعالى { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ
إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ }( )
وحينما تتأمل الأمة في الحياة
التي كان يعيشها الناس قبل مجيء النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ سيجد
الإنسان هذا الفساد المنتشر وتلك الشحناء الضغناء والخصومات والفتن التي
كانت منتشرة قبل مجيء النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ فقد كانت تقوم بينهم
الحروب المتتالية والتي تستمر أعواما وأعواما على أبسط الأشياء وأتفه
الأمور , عاش الناس يظنون أنهم يحسنون حينما يئدون البنات عاش الناس يأكل
الغني مال الفقير ويعتدي القوي على الضعيف ,تلك الحياة التي كان فيها
الفساد وتلك الأمور التي كانت منتشرة كان لابد من مجيء نبي وهو النبي
المنتظر الذي سيكون آخر الأنبياء الذين يرسلهم الحق سبحانه وتعالى لهداية
الناس إلى طريق رب العالمين سبحانه وتعالى .
ولقد خص الله عز وجل نبيه
سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ خصه بكثير من الفضائل والمميزات فقد
أخذ الله العهد على جميع الأنبياء والمرسلين جميعا إذا جاء محمد وأنتم على
ظهر الحياة فاتركوا دينكم واتبعوا دين محمد وآمنوا وسيروا وراءه قال تعالى {
وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ
كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ
لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ
عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا
مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ } ( ) تلك كانت هي العقيدة التي جاء بها كل
نبي من الأنبياء من أول سيدنا آدم ــ عليه السلام ــ إلى سيدنا عيسى ــ
عليه السلام ــ هذا الميثاق الغليظ الذي أخذه رب العالمين على جميع أنبياءه
جعلت الكل يبشر أمته بهذا النبي المنتظر فجاءت تلك البشارات التي بشرت
بالنبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ في الكتب السابقة .
عَنِ الْعِرْبَاضِ
بْنِ سَارِيَةَ، صَاحِبِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،
يَقُولُ: " إِنِّي عَبْدُ اللهِ وَخَاتَمُ النَّبِيِّينَ وَإِنَّ آدَمَ
لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ، وَسَأُخْبِرُكُمْ عَنْ ذَلِكَ ؛ دَعْوَةِ
إِبْرَاهِيمَ وَبِشَارَةُ عِيسَى بِي، وَرُؤْيَا أُمِّي الَّتِي رَأَتْ
وَكَذَلِكَ أُمَّهَاتُ النَّبِيِّينَ يَرَيْنَ، وَإِنَّ أُمَّ رَسُولِ
اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، رَأَتْ حِينَ وَضَعَتْهُ نُورًا
أَضَاءَتْ لَهُ قُصُورُ الشَّامِ "
قَالَ الْبَيْهَقِيُّ رَحِمَهُ
اللهُ: وَرَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ، عَنْ سُوَيْدِ بْنِ
سَعِيدٍ، عَنِ الْعِرْبَاضِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ: " إِنِّي عِنْدَ اللهِ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَخَاتَمُ
النَّبِيِّينَ وَإِنَّمَا أَرَادَ - وَاللهُ أَعْلَمُ - أَنَّهُ كَذَلِكَ
فِي قَضَاءِ اللهِ وَتَقْدِيرِهِ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ آدَمُ عَلَيْهِ
السَّلَامِ، وَأَمَّا دَعْوَةُ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ،
فَإِنَّهُ لَمَّا أَخَذَ فِي بِنَاءِ الْبَيْتِ دَعَا اللهَ تَعَالَى
فَقَالَ: { رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو
عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ
وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }( ) فَاسْتَجَابَ
اللهُ دُعَاءَهُ فِي نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ، وَأَمَّا بِشَارَةُ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ فَهُوَ أَنَّ
اللهَ تَعَالَى أَمَرَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَبَشَّرَ بِهِ
قَوْمَهُ فَعَرَّفَهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَبْلَ أَنْ يُخْلَقَ " ( )
وقد
بشر بها سيدنا إبراهيم ــ عليه السلام ــ فقد خاطبه رب العالمين [ فأجعلك
أمة عظيمة وأبارك مباركك ولاعنك ألعنه ] وتلك الأمة العظيمة لم تكن لأحد من
ذرية سيدنا إبراهيم ــ عليه السلام ــ إلا للنبي العدنان ــ صلى الله
عليه وسلم ــ تلك الأمة العظيمة التي يباركها الله عز وجل من فوق سبع
سماوات التي يمن الله عز وجل عليها بالفضل والمنح الجسام وقد بين الحق
سبحانه وتعالى لنا { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ
تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ
بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ
الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ } ( )
بشر الله بالنبي ــ
صلى الله عليه وسلم ــ وانتظر الناس قدوم هذا النبي المنتظر وتلك الأمة
العظيمة التي يباركها الله ــ عز وجل ــ والتي لم تكن لأحد بعد سيدنا
إبراهيم إلا لسيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ
وتجد أيضا بأن الحق
سبحانه وتعالى قال لسيدنا موسى فِي الْبَابِ الثَّانِيَ عَشَرَ مِنْ
سِفْرِ الِاسْتِثْنَاءِ (التَّثْنِيَةِ) هَكَذَا (17 فَقَالَ الرَّبُّ لِي
نَعَمْ جَمِيعُ مَا قَالُوا 18 وَسَوْفَ أُقِيمُ لَهُمْ نَبِيًّا مِثْلَكَ
مِنْ بَيْنِ إِخْوَتِهِمْ ، وَأَجْعَلُ كَلَامِي فِي فَمِهِ
وَيُكَلِّمُهُمْ بِكُلِّ شَيْءٍ آمُرُهُ بِهِ 19 ، وَمَنْ لَمْ يُطِعْ
كَلَامَهُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِهِ بِاسْمِي فَأَنَا أَكُونُ
الْمُنْتَقِمَ مِنْ ذَلِكَ 20 فَأَنَا النَّبِيُّ الَّذِي يَجْتَرِي
بِالْكِبْرِيَاءِ ، وَيَتَكَلَّمُ فِي اسْمِي مَا لَمْ آمُرْهُ بِأَنْ
يَقُولَهُ أَمْ بِاسْمِ آلِهَةِ غَيْرِي فَلْيَقْتُلْ 21 فَإِنْ أَجَبْتَ
وَقُلْتَ فِي قَلْبِكَ كَيْفَ أَسْتَطِيعُ أَنْ أُمَيِّزَ الْكَلَامَ
الَّذِي لَمْ يَتَكَلَّمْ بِهِ الرَّبُّ 22 فَهَذِهِ تَكُونُ لَكَ آيَةً
أَنَّ مَا قَالَهُ ذَلِكَ النَّبِيُّ فِي اسْمِ الرَّبِّ وَلَمْ يَحْدُثْ
فَالرَّبُّ لَمْ يَكُنْ تَكَلَّمَ بِهِ بَلْ ذَلِكَ النَّبِيُّ صَوَّرَهُ
فِي تَعَظُّمِ نَفْسِهِ ، وَلِذَلِكَ لَا تَخْشَاهُ .
ولقد انتظر اليهود
قدوم النبي الذي يشبه سيدنا موسى ولم تكن تلك المثلية والشبه لأحد إلا
لسيدنا رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ـــ حتى إن الناس قد ذهبوا إلى كل
الأنبياء الذين جاؤا بعد سينا موسى ليسألوه بسؤال تعودوا عليه وحفظوه جميعا
أأنت أنت ؟لأن الكل أصبح يعلم علم اليقين قدوم النبي المنتظر الذي يشبه
سيدنا موسى والكل في انتظاره لكثرة البشارات التي بشرت به ــ صلى الله عليه
وسلم ــ فكان كل نبي يقول لهم سيأتي بعد مدة وجاء سيدنا عيسى وبشر الناس
بقدوم آخر الأنبياء سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ قال تعالى {
وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ
اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ
وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا
جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ } ( )
تلك
البشارت العظيمة التي بشرت بسيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ جعلت
الناس تنظره لأن الله سيغير على يديه مجرى العالم كله , وانظر إلى سيدنا
موسى حينما يخاطبه الله تعالى فِي الْبَابِ الثَّالِثِ وَالثَّلَاثِينَ
مِنْ سِفْرِ التَّثْنِيَةِ فِي التَّرْجَمَةِ الْعَرَبِيَّةِ
الْمَطْبُوعَةِ سَنَةَ 1844 هَكَذَا (2 وَقَالَ : جَاءَ الرَّبُّ مِنْ
سَيْنَاءَ وَأَشْرَقَ لَنَا مِنْ سَاعِيرَ ، وَاسْتَعْلَنَ مِنْ جَبَلِ
فَارَانَ وَمَعَهُ أُلُوفُ الْأَطْهَارِ فِي يَمِينِهِ سَنَةً مِنْ نَارٍ ،
فَمَجِيئُهُ مِنْ سَيْنَاءَ إِعْطَاؤُهُ التَّوْرَاةَ لِمُوسَى - عَلَيْهِ
السَّلَامُ - ، وَإِشْرَاقُهُ مِنْ سَاعِيرَ إِعْطَاؤُهُ الْإِنْجِيلَ
لِعِيسَى - عَلَيْهِ السَّلَامُ -) وَاسْتِعْلَانُهُ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ
إِنْزَالُهُ الْقُرْآنَ ؛ لِأَنَّ فَارَانَ جَبَلٌ مِنْ جِبَالِ مَكَّةَ ،
فَقَدْ جَاءَ فِي بَيَانِ حَالِ إِسْمَاعِيلَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - مِنْ
سِفْرِ التَّكْوِينِ (21 : 20 وَكَانَ اللهُ مَعَهُ وَنَمَا وَسَكَنَ فِي
الْبَرِّيَّةِ وَصَارَ شَابًّا يَرْمِي بِالسِّهَامِ 21 وَسَكَنَ
بَرِّيَّةَ فَارَانَ وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ امْرَأَةً مِنْ أَرْضِ
مِصْرَ) وَلَا شَكَّ أَنَّ إِسْمَاعِيلَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ -
كَانَتْ
سُكْنَاهُ بِمَكَّةَ ، وَلَا يَصِحُّ أَنْ يُرَادَ أَنَّ النَّارَ لَمَّا
ظَهَرَتْ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ ظَهَرَتْ مِنْ سَاعِيرَ وَمِنْ فَارَانَ
أَيْضًا ، فَانْتَشَرَتْ فِي هَذِهِ الْمَوَاضِعِ ؛ لِأَنَّ اللهَ لَوْ
خَلَقَ نَارًا فِي مَوْضِعٍ لَا يُقَالُ جَاءَ اللهُ مِنْ ذَلِكَ
الْمَوْضِعِ إِلَّا إِذَا اتَّبَعَ تِلْكَ الْوَاقِعَةَ وَحْيٌّ نَزَلَ فِي
ذَلِكَ الْمَوْضِعِ أَوْ عُقُوبَةٌ أَوْ مَا أَشْبَهَ ذَلِكَ ، وَقَدِ
اعْتَرَفُوا بِأَنَّ الْوَحْيَ اتَّبَعَ تِلْكَ (النَّارَ الَّتِي رَآهَا
مُوسَى) فِي طُورِ سَيْنَاءَ . فَكَذَا لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ فِي
سَاعِيرَ وَفَارَانَ .( )
وانتظر الناس تلك البشارات ولم تكن لأحد إلا
للنبي المصطفى ـــ صلى الله عليه وسلم ــ جاء الرب من سيناء إشارة إلى
تكليم الله لسيدنا موسى ــ عليه السلام ــ على جبل الطور في أرض سيناء ,
وأشرق من سعير إشارة إلى مجيء سيدنا عيسى من بيت لحم بجوار جبال سعير
وتلألأ من جبال فاران , وفاران هي الاسم القديم لبلاد الحجاز وهذه الإشارات
والبشارات لم تكن لأحد إلا للنبي العربي العدنان سيدنا محمد ــ صلى الله
عليه وسلم ــ لم تكن تلك البشارات أمام الناس هباء منثورا وإنما حفظوها عن
ظهر قلب .
اليهود قبل مجيء النبي ــ صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون للناس سيأتي نبي آخر الزمان وسنقتلكم قتل
عاد
وإرم ولكن ماذا صنع أهل المدينة لما سمعوا بمقدم رسول الله ــ صلى الله
عليه وسلم كانوا من السابقين إلى الإسلام وبايعوا النبي ــ صلى الله عليه
وسلم ـــ في بيعة العقبة الأولى والثانية ولما أخبرهم أهل المدينة المسلمين
بمقدم نبي آخر الزمان والنبي المنتظر الذي بشروا به لم يتبعوا وتكبروا ولم
يؤمنوا به ــ صلى الله عليه وسلم ــ وصدق ربنا سبحانه وتعالى حين قال في
القرآن الكريم { وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ
لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ
كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ
اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ } ( )
ولقد حدث أيضا يوم ولادة الرسول ــ صلى الله عليه وسلم بشارات كثيرة نذكر منها : ــــ
قبيل
ولادة النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ كانت تلك المعجزة العظيمة حادثة
الفيل وما حدث فيها تلك الحادثة العظيمة التي كانت إرهاصا لميلاد النبي ــ
صلى الله عليه وسلم ــ والتي ذكرها القرآن الكريم وسمى الحق سبحانه وتعالى
سورة في القرآن باسم الحادثة سورة الفيل { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ
رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيل أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ
وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ
سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ } ( ) وتلك الحادثة إنما ذكرها
لنا القرآن الكريم لتكون عبرة لكل الظالمين على وجه الأرض في مختلف العصور
والأزمنة أنه مهما علا الإنسان ومهما علت قوته وقدرته فإن هناك قوة وقدرة
لا تقدر عليها قوى البشر أجمعين إنها قوة رب العالمين ــ سبحانه وتعالى ــ
لقد جاء أبرهة بجيشه ليهدم الكعبة ويصرف وجوه الناس عن الكعبة ليتجهوا إلى
القصر الذي بناه بأرض الحبشة وجاء بجيش جرار ومعهم الفيلة وجاء الجنود
وأخذوا ما أخذوا من أموال الناس وأمتعتهم وكان مما أخذوه إبل عبد المطلب جد
الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ ذهب إليه قائلا أنا رب الإبل وللبيت رب
يحميه
كانت تلك الحماية من الله عز وجل للبيت الحرام فلما أصبح هيأ
جيشه لدخول مكة وكان أبرهة راكبا فيلا وجيشه معه فبينا هو يتهيأ لذلك إذ
أصاب جنده داء عضال هو الجدري الفتاك يتساقط منه الأنامل، ورأوا قبل ذلك
طيرا ترميهم بحجارة لا تصيب أحدا إلا هلك وهي طير من جند الله فهلك معظم
الجيش وأدبر بعضهم ومرض أبرهة فقفل راجعا إلى صنعاء مريضا. فهلك في صنعاء
وكفى الله أهل مكة أمر عدوهم. وكان ذلك في شهر محرم الموافق لشهر شباط
فبراير سنة 570 بعد ميلاد عيسى عليه السلام، وبعد هذا الحادث بخمسين يوما
ولد النبي صلى الله عليه وسلم على أصح الأخبار وفيها اختلاف كثير. ( )وأرسل
الله عليهم طيرا أبابيل كما صورتها سورة الفيل قال تعالى { أَلَمْ تَرَ
كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيل أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ
فِي تَضْلِيلٍ وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ تَرْمِيهِمْ
بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ } ( )
قال ابن عباس: كان الحجر إذا وقع على أحدهم نفط جلده فكان ذلك أول الجدري1. وقال عكرمة: إذا أصاب أحدهم منها خرج به الجدري.
وقد قيل إن الجدري لم يكن معروفا في مكة قبل ذلك.
وروي
أن الحجر كان قدر الحمص. روى أبو نعيم عن نوفل بن أبي معاوية الديلمي قال:
رأيت الحصى التي رمي بها أصحاب الفيل حصى مثل الحمص حمرا بحتمة أي سوداء
كأنها جزع ظفار. وعن ابن عباس: أنه رأى من هذه الحجارة عند أم هانئ نحو
قفيز مخططة بحمرة بالجزع الظفاري.( )
وكأن الله عز وجل يقول لهم إن ما
تفعلونه وإن هذا الجيش الذي جهزتموه وأتيتم به لا يساوي شيئا أمام قدرة
وقوة رب العالمين ــ سبحانه وتعالى ــ وكانت الهزيمة لهم
وإن هذا
الانتصار لم يكن من أجل قريش التي تعبد الأصنام وتشرك مع الله إلها آخر
وتأكل الميتة وإنما كان من أجل سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ليكون
ارتباط ميلاد النبي ــ صلى الله عليه وسلم بتلك الحادثة التي بين الله عز
وجل فيها قدرته للناس فإذا قلنا متى ولد النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ ؟
فستكون الإجابة ولد النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ في عام الفيل ليكون
هناك ارتباط بين قدرة الله عز وجل ــ وولادة النبي المنتظر ــ صلى الله
عليه وسلم ــ والذي سيغير الله ــ عز وجل ــ على يديه مجرى التاريخ ,
والعالم كله , وقد كان ؛ ولتعلم الدنيا كلها بأن الله عز وجل ــ حمى بيته
الحرام من أبرهة وجيشه لأن في هذا المكان بيت الله الحرام والذي من خلاله
سيدعوا النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ إلى الإسلام وسيدعوا إلى الحنيفية
السمحة وسيرجع بالناس إلى العهد الأول عهد خليل الرحمن سيدنا إبراهيم ــ
عليه السلام ــ وإن سيدنا محمد ــ صلى الله عليه وسلم ــ سيؤسس في هذا
المكان حضارة وسيقيم دولة وسيحيي أمة وسيبني مجتمعات تقوم على الفضائل
والقيم وإنه آخر الأنبياء والمرسلين وريث الأنبياء فقد دعوا جميعا إلى
عبادة الله الواحد الأحد وصدق ربنا حين قال { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ
اللَّهِ الْإِسْلَامُ } ( )
ومرت الأيام وولد النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ تلك الولادة التي حدث عندها كثيرا من الإرهاصات الكثيرة فمنها : ــ
خمدت نار الفرس والتي لم تطفيء منذ أعوام وأعوام ــــ , كسرت بعض الشرفات عند كسرى
وحدثت أمور كثيرة من أجل ولادة النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ
ويوم ولادة الرسول ــ صلى الله عليه وسلم ــ كان أحد اليهود موجودا في السوق فقال للناس هل ولد لكم
مولود اليوم ؟ قالوا لا نعرف حتى نسأل فقال لقد ظهر اليوم نجم أحمد فقد
روى أبو نعيم والبيهقي عن حسان بن ثابت رضي الله تعالى عنه قال: إني لغلام
يفعة ( ) ابن سبع سنين أو ثمان أعقل ما رأيت وسمعت إذا يهودي يصرخ ذات غداة
على أطمه: يا معشر يهود فاجتمعوا إليه وأنا أسمع. قالوا: ويلك ما بك ؟
قال: طلع نجم أحمد الذي ولد به في هذه الليلة.
أطمه: بالإضافة للضمير والأطم بضم الهمزة والطاء المهملة: الحصن ويروى على أطمه بتاء تأنيث على معنى البقعة.
وروى
ابن سعد والحاكم وأبو نعيم بسند حسن في الفتح عن عائشة رضي الله عنها
قالت: كان يهودي قد سكن مكة يتجر بها، فلما كانت تلك الليلة التي ولد فيها
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مجلس من قريش: يا معشر قريش، هل ولد
فيكم الليلة مولود ؟ فقال القوم: والله ما نعلمه. قال: احفظوا ما أقول لكم:
ولد هذه الليلة نبي هذه الأمة الأخيرة، بين كتفيه علامة فيها شعرات
متواترات ( ) كأنهن عرف فرس، لا يرضع ليلتين , فتصدع القوم من مجلسهم وهم
يتعجبون من قوله: فلما صاروا إلى منازلهم أخبر كل إنسان منهم أهله فقالوا:
لقد ولد الليلة لعبد الله بن عبد المطلب غلام سموه محمدا. فالتقى القوم حتى
جاؤوا اليهودي فأخبروه الخبر. قال: اذهبوا معي حتى أنظر إليه فخرجوا حتى
أدخلوه على آمنة فقالوا: أخرجي إلينا ابنك.فأخرجته وكشفوا له عن ظهره فرأى
تلك الشامة، فوقع مغشيا عليه فلما أفاق قالوا: ويلك مالك ؟ قال: والله ذهبت
النبوة من بني إسرائيل، أفرحتم به يا معشر قريش والله ليسطون بكم سطوة
يخرج خبرها من المشرق إلى المغرب.( )
تلك البشارة بالنبي ــ صلى الله
عليه وسلم ــ في يوم ميلاده , وإن عبد المطلب جد النبي ــ صلى الله عليه
وسلم ــ جاءت له بشارة أخرى عندما ذهب مهنئا لملك اليمن وتكلم أمامه خطبة
كان لها أثرها عند الملك أرسل إلى عبد المطلب دونهم ، فلما دخل عبد المطلب
أدناه ، وقرب مجلسه ، واستحياه . ثم قال : يا عبد المطلب ، إني مفوض إليك
من سر علمي ما لو غيرك يكون لم أبح به ، ولكن وجدتك معدنه ، فأطلعتك طلعه ،
فليكن عندك مطويا حتى يأذن الله عز وجل فيه ، فإن الله بالغ أمره ، إني
أجد في الكتاب المكنون والعلم المخزون الذي اخترناه لأنفسنا ، واحتجبناه
دون غيرنا خبرا عظيما ، وخطرا جسيما ، فيه شرف الحياة ، وفضيلة الوفاة
للناس كافة ، ولرهطك عامة ، ولك خاصة ، قال عبد المطلب : مثلك أيها الملك
سر وبر ، فما هو ؟ - فداك أهل الوبر ، زمرا بعد زمر ، قال : إذا ولد بتهامة
غلام به علامة ، بين كتفيه شامة ، كانت له الإمامة ، ولكم به الزعامة ،
إلى يوم القيامة ، قال عبد المطلب : - أبيت اللعن - لقد أبت بخير ما آب به
وافد قوم ، ولولا هيبة الملك وإعظامه وإجلاله لسألته من بشارته إياي ما
أزداد به سرورا . قال سيف بن ذي يزن : هذا زمنه الذي يولد فيه ، أو قد ولد
اسمه محمد ، بين كتفيه شامة ، يموت أبوه ، وأمه ، ويكفله جده وعمه ، وقد
وجدناه مرارا ، والله باعثه جهارا ، وجاعل له منا أنصارا يعز بهم أولياءه ،
ويذل بهم أعداءه ، ويضرب بهم الناس عن عرض ، ويستبيح بهم كرائم الأرض ،
يعبد الرحمن ، ويدحر الشيطان ، ويخمد النيران ، ويكسر الأوثان ، قوله فصل ،
وحكمه عدل ، يأمر بالمعروف ويفعله ، وينهى عن المنكر ويبطله . قال عبد
المطلب : أيها الملك عز جارك ، وسعد جدك ( ) ، وعلا كعبك ، ونما أمرك ،
وطال عمرك ، ودام ملكك ، فهل الملك ساري بإفصاح ، فقد أوضح بعض الإيضاح ؟
فقال سيف بن ذي يزن : والبيت ذي الحجب ، والعلامات على النصب ، إنك يا عبد
المطلب لجده غير كذب قال : فخر عبد المطلب ساجدا ، فقال : ارفع رأسك ، فقد
ثلج صدرك ، وعلا أمرك ، فهل أحسست شيئا مما ذكرت لك ؟ قال عبد المطلب : نعم
أيها الملك ، إنه كان لي ابن ، وكنت به معجبا ، وعليه رقيقا ، فزوجته
كريمة من كرائم قومي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة ، فجاءت بغلام سميته
محمدا ، مات أبوه وأمه ، وكفلته أنا وعمه ، وبين كتفيه شامة ، وفيه كل ما
ذكرت من علامة . قال سيف بن ذي يزن : إن الذي ذكرت لك كما ذكرت لك ، فاحتفظ
بابنك واحذر عليه اليهود ، فإنهم له أعداء ، ولن يجعل الله لهم عليه سبيلا
، واطو ما ذكرت لك دون هؤلاء الرهط الذين معك ، فإني لست آمن أن تدخلهم
النفاسة ، من أن تكون له الرئاسة ، فيبغون له الغوائل ، وينصبون له الحبائل
، وهم فاعلون أو أبناؤهم ، ولولا أني أعلم أن الموت مجتاحي قبل مبعثه لسرت
بخيلي ورجلي ، حتى أصير يثرب دار ملكي ، فإني أجد في الكتاب الناطق ،
والعلم السابق ، أن بيثرب استحكام أمره ، وموضع قبره ، وأهل نصرته ، ولولا
أني أقيه من الآفات ، وأحذر عليه العاهات ، لأوطأت أسنان العرب كعبه ،
ولأعلنت على حداثة من سنه ذكره ، ولكني صارف إليك ذلك من غير تقصير بمن معك
، ثم أمر لكل واحد منهم بمائة من الإبل ، وعشرة أعبد ، وعشر إماء ، وعشرة
أرطال من فضة ، وخمسة أرطال ذهبا ، وكرش مملوءة عنبرا ، وأمر لعبد المطلب
بعشرة أضعاف ذلك ، وقال له : إذا كان رأس الحول ، فأتني بخبره ، وما يكون
من أمره ، فهلك ابن ذي يزن قبل رأس الحول ، وكان عبد المطلب يقول : لا
يغبطني ( ) يا معشر قريش رجل منكم بجزيل عطاء الملك وإن كثر ، فإنه إلى
نفاد ، ولكن ليغبطني بما يبقى لي شرفه وذكره ، ولعقبي من بعدي ، وكان إذا
قيل له : ما ذاك ؟ قال : سيعلن ، ولو بعد حين . » ( )
علمت الدنيا كلها
بأن هذا المولود سيكون النبي المنتظر ولكن لم يؤمن الناس حينما دعاهم إلى
الإسلام وإلى عبادة الله الواحد الأحد وإن الكبر والحسد كان هو الدافع الذي
دفعهم إلى عدم الإيمان بالله رب العالمين لأن رسول الله ــ صلى الله عليه
وسلم يتيما فقيرا وأخذ الرسالة وجاء له الوحي ولم يكن لنا نحن السادة
والكبراء والعظماء وإن الحق سبحانه وتعالى بين في القرآن الكريم { اللَّهُ
أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَه } ( )
فاتقوا الله عباد الله
واعلموا بأنكم خير أمة أخرجت للناس علينا ونحن نعيش ذكرى ميلاد النبي ــ
صلى الله عليه وسلم ــ أن نخصص وقتا في أسرتنا نتدارس فيه سيرة رسول الله
ــ صلى الله عليه وسلم ـــ
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم والتائب من الذنب كمن لا ذنب له

________________







منتدى اسلامى ثقافى شامل فى الدين والدنيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sllam.yoo7.com
 
خطبة عن البشارات بمولد خير الآنام ــ صلى الله عليه وسلم ــ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرسان الحقيقه :: 
فرسان الحقيقه للصوتيات والمرأيات
 :: 
منتدى الخطب المنبريه
-
انتقل الى:  
اقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى فرسان الحقيقه} ®

حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012

فرسان الحقيقه للتعارف والاهداءات والمناسبات ْ @ منتدى فرسان الحقيقه للشريعه

والحياه @ منتدى الفقة العام @ فرسان الحقيقه للعقيدة والتوحيد @ منتدى القراءن الكريم وعلومه ْ @ فرسان الحقيقه للحديث والسيرة .. ْ @ الخيمة الرمضانيه @ مناظرات وشبه @ الفرسان للاخبار العالميه والمحليه @ المنتدى الاسلامى العام @ فرسان الحقيقه للمواضيع العامهْ @ خزانة الكتب @ منتدى الخطب المنبريه ْ @ المكتبه العامة للسمعياتً ٍ @ منتدى التصوف العام @ الطريقه البيوميهْ @ مكتبة التصوفْ ْ @ الطرق الصوفية واورادهاْ @  ُ الطريقة النقشبنديهً @ منتدى اعلام التصوف والذهد @ منتدى ال البيت ومناقبهم ٍ @ منتدى انساب الاشراف َ @ منتدى الصحابة وامهات المؤمنين @ منتدى المرأه المسلمه العام @ كل ما يتعلق بحواء @ منتدى ست البيتْ ْ @ ركن التسلية والقصص ْ @ منتدى الطفل المسلمِ @ منتدى القلم الذهبى @استراحة المنتدى @  رابطة محبى النادى الاهلىٍ ِِ @ منتدى الحكمة والروحانيات @ رياضة عالمية @ منتدى الاندية المصرية @ منتدى الطب العام @ منتدى طبيبك الخاص @ منتدى الطب البديل @ منتدى النصائح الطبية @ منتدى الطب النبوى @ المنتدى الريفى @ فرسان الحقيقه للبرامج @ تطوير المواقع والمنتديات @ التصاميم والابداع @ الشكاوى والاقتراحات @ سلة المهملات @

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  




قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى فرسان الحقيقه على موقع حفض الصفحات
متطلبات منتداك

الاثنين 28 من فبراير 2011 , الساعة الان 12:03:56 صباحاً.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تحزير هام

لا يتحمّل الموقع أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في منتدى فرسان الحقيقة
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.

ادعم المنتدى
My Great Web page
حفظ البيانات؟